كيف نخشع في صلاتنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيف نخشع في صلاتنا

مُساهمة  Sheerif Salah Ahmed في الجمعة يناير 01, 2010 12:36 pm

كيف نخشع في صلاتنا

الخشوع هو حضور القلب وسكون الجوارح بأن يؤدي العبد صلاته ويتفهم معانيها ويذوق لذة العبادة ويستحضر التذلل والخضوع والافتقار للخالق ويحصل التأثر والتفاعل مع عبادة الصلاة ، قال تعالى : ( قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ). قال ابن رجب: (أصل الخشوع لين القلب ورقنه وسكونه وخضوعه وانكساره وحرقته فإذا خشع القلب تبعه خشوع جميع الجوارح والأعضاء لأنها تابعة له).

أسباب ووسائل تجلب الخشوع وتحققه ومنها:

1 - تحقيق الإخلاص لله في أداء العبادة

2 - تمام المعرفة بأفعال الله وأسمائه وصفاته.

3 - التفقه في معاني أذكار الصلاة من قرآن وتكبيرات وتسبيحات.

4 - الإقبال على الطاعة والإكثار من الأذكار والمحافظة على الأوراد اليومية.

5 - التذلل بين يدي الله قصدا وموقفا بانكسار القلب وسكون الجوارح وخفض النظر وقبض اليدين.

6 - تفريغ القلب والبدن من كل ما يشغلهما عن الخشوع من أمور الدنيا.

7 - الفراغ من حاجات النفس ورغباتها الخاصة التي تعلقت بها من أكل وشرب ووطر وقضاء حاجة ونحوها وعدم الإقبال على العبادة إلا إذا فرغ منها.

8 - الاشتغال بالنافلة من سنن رواتب وتلاوة ما تيسر من القرآن الكريم بتدبر والاستغفار فإن هذه الأعمال تصفي القلب وتهذب الروح وتهيئها لفعل الصلاة وإدراكها.

9 - تجنب الصلاة في الأحوال المؤذية من شدة حر وشدة برد ومطر ووحل وخوف وغضب ونحو ذلك مما يفسد الصلاة ويذهب الخشوع ، وذلك قدر الإمكان.

10 - الحرص على متابعة النبي صلى الله عليه وسلم في هديه في الصلاة وفعل السنن والهيئات المشروعة كما فعلها صلى الله عليه وسلم.

11 - الطمأنينة في أداء الصلاة وفعلها بتؤدة وتأني وعدم الإسراع في الركوع والسجود والجلسة بين السجدتين.

12 - التأمل والتأثر والتدبر في الآيات التي يتلوها والأذكار في الصلاة.

13 - البعد عن الملهيات والمشغلات حال الصلاة في النظر إلى الصور والزخارف والأشخاص وتجنب الصلاة في أماكن الزحام التي تعلو فيه الأصوات وتكثر فيه الحركة كالأسواق والملاعب

14 - الورع عن المكاسب المحرمة وتحري الرزق الحلال. فإن الرزق الطيب يرقق القلب ويبارك في العمل ويجعله مقبولا عند الله والكسب الخبيث يورث ظلمة في القلب ويمحق بركة العمل ويحرم العبد من اللذة والخشوع وهذا من باب العقوبة العاجلة للعبد.

منقول باختصار وتصرف عن:
http://saaid.net/Doat/binbulihed/168.htm

Sheerif Salah Ahmed

المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 01/01/2010
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى